منتدي الليدر الأسواني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا في (منتدي الليدر الأسواني)
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


إسلاميات _ برامج كمبيوتر وإنترنت _ دروس وشروحات_ كتب_ كل مايخص مصر* أسوان* منيحه عاصمة الجنوب _ أهم الأخبار _محاماه وقانون _ ألعاب رياضيه وقتاليه _ وغير ذالك ....
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ساعة المنتدي الآن
شارك هذه الصفحة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 44 بتاريخ الأحد 18 سبتمبر 2016, 5:51 pm
المواضيع الأخيرة
» ماجاء في ذم علماء السلطان والدخول على السلاطين والأمراء
السبت 14 أكتوبر 2017, 3:45 pm من طرف محمد الليدر

» استخدامات الـ S في اللغة الانجليزية
السبت 14 أكتوبر 2017, 1:19 am من طرف محمد الليدر

» الـحــروف الـمـركـبـة
السبت 14 أكتوبر 2017, 1:09 am من طرف محمد الليدر

» قــواعــد نطق الـحــروف الإنـجـلـيـزيـة
السبت 14 أكتوبر 2017, 1:06 am من طرف محمد الليدر

» وظائف وزارة البترول لخريجي الدبلومات للعمل بالخدمات البترولية والتقديم حتى 21 / 10 / 2017
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017, 9:43 pm من طرف محمد الليدر

» وظائف شركة فوري fawry تطلب مندوبين مبيعات6/2017 برواتب تصل لـــ 4000 جنيه
الإثنين 26 يونيو 2017, 4:32 pm من طرف محمد الليدر

» الاستعداد للمقابلة الشخصية .. نصائح لمقابلة شخصية ناجحة
الإثنين 26 يونيو 2017, 1:55 am من طرف محمد الليدر

» المقابلة الشخصية (The Interview)
الإثنين 26 يونيو 2017, 1:51 am من طرف محمد الليدر

» مطلوب مؤهلات عليا للعمل بمرتب 3100ج العمل 8 سعات
الإثنين 01 مايو 2017, 7:14 pm من طرف محمد الليدر

** دردشـة الـمـنـتـدي **
[إلتحق بالدردشة]
دخول | أرشيف | تجديد

(ما يلفظُ من قولٍ
 إلا لديه رقيبٌ عتيد)


إتصل بنا * إحنا هنا
لو عندك أي مشكلة
واجهتك في التسجيل
فـي الـمـنتــــــــــدي
أو غـيــر ذالـــــــــك


سجل عندنا يازائر


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا

انت الزائر رقم :
اختصار الروابط الطويلة مجاناً



شاطر | 
 

 الزهد و الطاعة و الصبر على البلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الليدر
 
 
avatar

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : موظف
( mms ) : الا بذكر الله
التقيم الإداري : وسام  المدير العام
التقييم الفني : وسام التميز بالنجوم


مُساهمةموضوع: الزهد و الطاعة و الصبر على البلاء    الإثنين 19 سبتمبر 2011, 1:48 am


الزهد و الطاعة و الصبر على البلاء



الحمد للهِ ربِّ العالمينَ لهُ النِّعمةُ وله الفضلُ ولهُ الثَّناءُ الحسن
صلواتُ اللهِ البَرِّ الرحيمِ والملائِكةِالمُقرَّبينَ على سيِّدِنَا مُحَمَّدٍ
أشرفِ المرسلينَ وحبيبِ ربِّ العالمينَ
وعلى جميعِ إخوانِهِ منَ النَّبييّنَ والمُرسلينَ
وءالِ كُلٍّ والصَّالحينَ وسلامُ اللهِ عليهِمْ أجمعينَ
أمّا بعدُ،
فقدْ ثبتَ في الحديثِ
أنَّ بعضَ المُؤمنينَ من كثرةِ البلاءِ الذي ينزِلُ عليهِمْ في
الدُّنيا يَخْرُجونَ منَ الدُّنيا وما عليهِم خطيئةٌ، اللهُ تعالى
يُطهِّرهُم منْ كلِّ خطاياهُمْ بهذهِ البلايا فلا يكونُ عليهِمْ شئٌ في
قبورِهِمْ ولا في آخِرَتِهِمْ، حتَّى إنَّ بعض النَّاسِ تُصيبُهُمْ عُقوبةٌ
في الدُّنيا على الصَّغائِرِ التي عمِلوها، لأنَّ الصَّغائِرَ بعضُ
النَّاسِ اللهُ لا يُعاقِبُهُمْ عليْها وبعضُ النَّاسِ يُعاقِبُهُم عليْها،
كان رَجُلٌ من َ الصَّحابةِ رأى امرَأةً أعْجَبَتْهُ فصارَ يُتْبِعُها
نظَرَهُ ثُمَّ وهو في الطَّريقِ اصْطَدَمَ وَجْهُهُ بِجِدارٍ فَسَالَ دمُهُ
فجاءَ الى الرَّسولِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسَلَّمَ فأخْبَرَهُ بِذلِكَ
فقالَ لهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسَلَّمَ: "اللهُ أرادَ بِكَ
خيْراً وإنَّ هذا جزاءُ تِلكَ النَّظْرَةِ" فَيُفْهَمُ من هذا أنَّ بعضَ
النَّاسِ اللهُ يُجازِيهِمْ على معاصِيهِم في الدُّنيا وأمَّا أكْثَرُ
الناسِ فإنَّ اللهَ يُؤَخِّرُ له عُقُوبَتُهُمْ إلى الآخِرَةِ.


لَكِنَّ الذي يُجازيهِ اللهُ في الدًّنيا يكونُ أحسَنَ مِنَ الذي
يُؤَخِّرُ لهُ العذابَ إلى الآخِرةِ، لأنَّ هذا بِهذهِ المصائِبِ تَسْقُطُ
عنْهُ العُقوبَةُ في الآخِرَةِ.


ثُمَّ إنَّ كثيراً منَ النَّاسِ يكْفُرونَ كُفْرِيَّاتٍ شنيعةً
شناعَةً كبيرَةً وهُمْ بِحَسَبِ الظَّاهِرِ يتَقلَّبونَ في النَّعيمِ
فهؤُلاءِ لا يَدُلُّ حالُهُمْ على أنَّهُمْ مِنَ المَرضيّينَ عِندَ اللهِ
لأنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يُعطي الدُّنيا لمنْ يُحِبُّ ولِمنْ لا يُحِبُّ.


وقَدْ جاءَ في الحديثِ أنَّ امْرأةً عَرَضَتْ بِنْتَها على الرَّسولِ صلَّى
اللهُ عليْهِ وسَلَّمَ فصَارتْ تمدَحُها للرَّسولِ بِالجمالِ وبِأنَّها
تامَّةُ الصِّحةِ حتَّى إنَّهُ لم يحْصُل لها صُداعٌ، فقالَ الرَّسولُ
صلَّى اللهُ عليْهِ وسَلَّمَ "لا حاجةَ لِي فيها" وذلِكَ لأنَّ الذي يكونُ
في الدُّنيا مُتَقَلِّباً في الرَّاحاتِ مِن غيرِ أنْ يُصابَ بِالبَلاءِ
قليلُ الخيْرِ في الآخِرَةِ عِنْدَ اللهِ، فالذي أرادَ الله بِهِ خيْراً
يُبْتَلى في الدُّنيا.


بعْضُ النَّاسِ الذينَ لا يُبْتَلونَ في الدُّنيا منْ شِدَّةِ
غُرورِهِم يَقولونَ اللهُ يُحِبُّني وكلامُهُمْ هذ عكْسُ الحقيقَةِ، لو
كانَ اللهُ يُحِبُّهُمْ كانَ سَلَّطَ عَلَيْهِمُ البلاءُ، والبلاءُ أنواعٌ
عديدةٌ أوجاعُ الجِسْمِ بَلاءٌ والفَقرُ الشَّديدُ بَلاءٌ وأذى النَّاسِ
بلاءٌ فَمَنْ أرادَ اللهُ بهِ خيْراً يَبْتَليهِ.


ومنَ الجهْلِ الشَّديدِ الفظيعِ أنَّ بعض النَّاسِ إذا أقْبلوا على
الطَّاعةِ ُثُمَّ أصابَتْهُمُ المصَائِبُ يَتَشَآءمونَ فيقولونَ نحنُ
كُنَّا في راحَةٍ ونعيمٍ لَكِنْ مُنذُ بَدَأْنَا بِالطَّاعةِ أصابَتْنا
المصائِبُ فَيَنفُرونَ من الْتِزامِ العِبَادةِ ويقُولونَ الطَّاعةُ ما
نَفَعَتْنا، يُعْرِضونَ عنِ الطَّاعَةِ ويَعُودُونَ إلى ما كَانوا
عَلَيْهِ.


فإذا لَقَيْتُمْ إنْسَاناً كانَ على حالَةٍ سَيِّئَةٍ وإعْراضٍ عنِ
الطَّاعَةِ ثُمَّ أقْبَلَ على الطَّاعَةِ عَلِّمُوهُ أنَّ الذي يُقْبِلُ
على الطَّاعَةِ قَدْ تُصيبُهُ مَصَائِبُ ما كانت تُصيبُهُ من قَبْلُ،
يُقالُ لهُ لا يَغُرَّنَّكَ الشَّيْطانُ لأَنَّهُ قدْ يقولُ لكَ أنتَ
كُنْتَ في راحةٍ وبَسْطٍ قبْلَ أن تُقْبِلَ على الطَّاعةِ فهذِهِ الطَّاعةُ
صَارَتْ شُؤْمَاً عليْكَ قد يقولُ لهُ الشَّيطانُ ذلكَ لِيَعودَ إلى
الإنغِماسِ في المعصِيَةِ والبُعدِ عنِ الطَّاعةِ الذي كانَ فيهِ.


فَيُقَالُ لهُ إيَّاكَ أن تنقَلِبَ إلى ما كنتَ عليْهِ.


كثيرٌ منَ النَّاسِ بعدَ الإقبالِ على الطَّاعةِ تُصيبُهُمُ المصائِبُ
فيَنقلِبونَ منَ الطَّاعةِ إلى ما كانوا عليْهِ منَ الفَسادِ، لكِن من عرفَ
الدِّينَ كما يجِبُ لا يُؤَثِّرُ فيهِ ذلِكَ، بلْ إنَّ بَعضَ النَّاسِ
يَصِلُ إلى حدِّ أنَّهُ يكونُ فَرَحُهُ بالبلاءِ أكْبَرَ من فَرَحِهِ
بالبَسْطِ والرَّاحةِ وهؤُلاءِ هُمُ الأوْلياءُ فإنَّهُم يَفْرَحُونَ
بِالبلاءِ، حتَّى قالَ بعضُ الصُّوفيَّةِ الصَّادقينَ "ورودُ الفاقاتِ
أعْيادُ المُريدينَ" معناهُ ورودُ المصائِبِ عيدٌ للمُريدينَ أي لِطلاَّبِ
الأخِرةِ المُقْبِلينَ عليْها فإنَّ هؤُلاءِ إنْ بَلَغَهُمُ الفَقْرُ بعدَ
أنْ كانوا بِحالةِ بَسْطٍ يَعْتَبِرونهُ عيداً فَيَزيدونَ في الطَّاعةِ
بَدَلَ أنْ يَنْقَلِبوا أو يُخَفِّفوا.


بعضُ أصحابِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قَبْلَ أنْ
يفتَحَ اللهُ لِلرَّسولِ الجزيرةَ العربِيَّةَ كانوا يأتونَ إلى المدينَةِ
غُرباءَ ليْس لهُم فيها لا أهلٌ ولا معارِفُ وهُم بِحالةِ بُؤْسٍ وفَقْرٍ
شديدٍ حتَّى إنَّ أحدَهُم لَيْسَ لهُ إلاَّ ثَوْبٌ واحِدٌ يَرْبِطُهُ على
رَقَبَتـِهِ ويَنْزِلُ الى رُكْبَتَيْهِ، يَبْدأُ بِسَتْرِ ظهرِهِ بِهِ
ثُمَّ يَجْعَلُ طَرَفَيْهِ إلى خَلْفٍ ومَعَ هَذا كانوا يقومونَ
بِالَّليْلِ و يُصَلُّونَ ويَجْلِبونَ الماءَ للمُصلِّينَ، هِمَّتُهُمْ
قويَّةٌ.


ثُمَّ هؤُلاءِ بعدَ وفاةِ الرَّسولِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسَلَّمَ بَعضُهُمْ
اللهُ بَسَطَ عليْهِمُ الرِّزقَ فصارَ أحدُهُمْ يَمْلِكُ ما يكفي مِائَةَ
نَفْسٍ وأكثَرَ.


كانَ سيِّدُنا عليٌّ رضيَ اللهُ عنهُ فقيراً إلى حدٍ بعيدٍ حتَّى إنَّهُ
مرَّةً منَ الجوعِ خَرَجَ فََلقِيَهُ يَهوديٌّ لهُ بُستانٌ وفي بُستاِنهِ
بِئْرٌ فَظَنَّهُ اليَهودِيُّ بَدَويَّاً ولم يعرِف أنَّهُ من عِلِّيَّةِ
قُرَيْشٍ من حيثُ النَّسبُ ومن حيثُ وَضْْعُهُ الخاصُّ أنَّهُ صِهْرُ رسولِ
اللهِ صلَّى اللهُ علَيْهِ وسلَّمَ زوجُ فاطمةَ، ظَنَّهُ بَدَوِيَّاً
فقيراً جاءَ الى المدينَةِ لِيَتَعَيَّشَ فقالَ لهُ تُخْرِجُ لي منْ بِئْري
سبْعَةَ عَشَرَ دَلْواً وَأُعطيكَ على كُلِّ دَلْوٍ حَبَّةَ تَمْرٍ فوافقَ
فَأخرَجَ لهُ سَبْعَةَ عَشَرَ دَلْواً وأخَذَ سَبْعَةَ عَشَرَ حَبَّةَ
تَمْرٍ وانصَرَفَ.


كان أحدُهُمْ يَصْبِرُ على حبَّةِ تمْرٍ أو حَبَّتَيْنِ أو نحوِ ذلِكَ ومع
ذلكَ كانوا أقوِياءَ في العِبادَةِ في قيامِ الليْلِ والصِّيامِ وغيْرِ
ذلِكَ من الطَّاعةِ، بِهؤلاءِ نَصَرَ اللهُ هذا الدِّينَ، ثمَّ سَيِّدُنا
عليٌّ رضي اللهُ عنْهُ بعدَ وفاةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِِ وسَلَّمَ
اللهُ بَسَطَ علَيْهِ الرِّزقَ فصارَ زكاةُ مالِهِ أربَعينَ ألفَ دِرْهَمٍ
ثُمَّ وَزَّعَ هذا المالَ، ما أمسَكَهُ علَيْهِ، ولمَّا ماتَ ما وجدوا
عِنْدَهُ إلاَّ سَبْعِمِائَةِ دِرْهَمٍ فقط، هذا الغِنى فَرَّقَهُ في
طاعَةِ اللهِ.


ثُمَّ إنَّ هَؤلاءِ الصَّحَابَةَ من شِدَّةِ الهِمَّةِ في
الطَّاعةِ وصِدْقِ الرَّغبةِ في الأخِرَةِ معَ هذا البُؤسِ الشَّديدِ الذي
كانوا فيهِ كانوا إن دُعُوا إلى الجِهادِ يخْرُجونَ، إذا اسْتُنفِروا
يسْتَنْفِرونَ وأمَّا بالنِسبَةِ لِلطَّعَامِ فكانوا يأتونَ إلى مسجِدِ
الرَّسولِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسَلَّمَ فكانَ الرَّسولُ يَأخُذُ قِسماً
مِنهُم يُطْعِمُهُم وبعضُ الصَّحابةِ يَأخُذونَ قِسمَاً فَُطْعِمُونَهُمْ
لأَنَّ هَؤُلاءِ الصَّحابَةَ ليسَ لهم أهلٌ ولا مالٌ ولا معارفُ، صبَروا
على هذا الفَقْرِ والبُؤْسِ صَبْراً تامَّاً وكانوا بعدما يأكُلونَ يعودونَ
الى المسجِدِ لِيناموا فيهِ، كانَ منامُهُم في مُؤَخَّرِ المسْجِدِ.


فلو كانَ الصَّحابَةُ مِثْلَنَا يلتَزِمونَ التَّنَعُّمَ بالأَكْلِ اللذيذِ
والثِّيَابِ الفاخِرَةِ ما انْتشرَ الإسْلاَمُ بل كانَ بقيَ في الجزيرةِ
العربيَّةِ.


كانَ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليْهِ وسَلَّمَ ابْنُ عَمٍّ
يُقَالُ لهُ قُثَمْ وكانَ يُشْبِهُ الرَّسولَ في جَمَالِهِ، هَذا ذَهَبَ
لِلْجِهَادِ وعاشَ في بِلادِ العَجَمِ التي يَحْكًمُهَا الرُّوسُ اليَوْمَ
حَتَّى تَوَفَّاهُ اللهُ هُناكَ وكانَ قُثَمُ بْنُ العَبَّاسِ رضيَ اللهُ
عنهُما أبوهُ العبَّاسُ رضيَ اللهُ عنهُ يَضَعُهُ وهو طِفْلٌ على صَدْرِهِ
وهو مُسْتَلْقي ويَقولُ:


حِبِّي قُثَمْ شَبِيهُ ذي الأنْفِ الأَشَمْ نَبِيِّ ذي النِّعَمِ بِرَغْمِ مَنْ رَغِمْ


حِبِّي قُثَمْ يَعْني حبيبي قُثَمْ شبيهُ ذي الأنفِ الأَشمّْ أي الذي
يُشْبِهُ النَّبِيَّ الذي كانَ أنفُهُ طويلاً لأَنَّ امْتِدادَ الأنْفِ
مِنْ صِفاتِ الجَمَالِ، نَبِيِّ ذي النِّعَم أي نَبِيِّ اللهِ، بِرَغْمِ
مَنْ رَغِمْ أيْ رَغْمَ مَنْ كَذَّبُوهُ.


واللهُ سُبحانَهُ وتعالى أعلم والحَمْدُ للهِ ربِّ العالمين.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aleader2011.mam9.com
العبادى
مشرف
مشرف
avatar

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مديرعقار
التقيم الإداري : وسام الحضور اللمميز

مُساهمةموضوع: رد: الزهد و الطاعة و الصبر على البلاء    الأربعاء 21 سبتمبر 2011, 7:52 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليدر
 
 
avatar

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : موظف
( mms ) : الا بذكر الله
التقيم الإداري : وسام  المدير العام
التقييم الفني : وسام التميز بالنجوم


مُساهمةموضوع: رد: الزهد و الطاعة و الصبر على البلاء    الخميس 22 سبتمبر 2011, 11:01 pm













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aleader2011.mam9.com
أبو*فراس
 
 
avatar

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندس مدني
( mms ) : لم يختار صورة

مُساهمةموضوع: رد: الزهد و الطاعة و الصبر على البلاء    السبت 24 سبتمبر 2011, 8:38 pm

مشكووووووووووووور اخي الكريم ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليدر
 
 
avatar

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : موظف
( mms ) : الا بذكر الله
التقيم الإداري : وسام  المدير العام
التقييم الفني : وسام التميز بالنجوم


مُساهمةموضوع: رد: الزهد و الطاعة و الصبر على البلاء    الأحد 25 سبتمبر 2011, 6:39 pm


مشكورررررررررر أخي الكريم الغالي
الـفـلـسطـيــــــــــــــــــــــني
أبو فراس

وبارك الله فيك








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aleader2011.mam9.com
اسواني اصيل
عضو لامع
عضو لامع
avatar

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : لا اعمل

مُساهمةموضوع: رد: الزهد و الطاعة و الصبر على البلاء    الأربعاء 11 يناير 2012, 5:13 pm






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزهد و الطاعة و الصبر على البلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الليدر الأسواني :: الأقسام الإسلامية :: المنتدي الإسلامي العام-
انتقل الى: